شمال توداي ... ...

أيقونة حراك الريف إلى نهائي جائزة “سخاروف“

10 أكتوبر 2018 - 3:22 ص

شمال توداي

قلّص البرلمان الأوروبي، الثلاثاء، قائمة المرشحين لنيل جائزة “سخاروف لحرية التعبير”، والتي يمنحها منذ العام 2018، لأحد الأفراد أو المنظمات التي تدافع عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

القائمة القصيرة ضمّت ثلاثة أسماء (شخصان ومنظمات غير حكومية بعد أن كانت ثمانية): المخرج الأوكراني، أوليغ سينتزوف، وناصر الزفزافي، قائد حراك الريف في المغرب، والمنظمات غير الحكومية التي تحمي حقوق الإنسان وتنقذ المهاجرين في البحر المتوسط.

سينتزوف محكوم بالسجن لمدة 20 عاما بتهمة “التخطيط لأعمال إرهابية” ضد الدولة الروسية، الحكم الذي اعتبرته “أمنستي” “حكما غير عادل أمام محكمة عسكرية”.

وبات هذا المخرج رمزا لما يقرب 70 مواطنا أوكرانيا تم اعتقالهم بشكل غير قانوني، وأدينوا بالسجن لفترات طويلة، من قبل قوات الاحتلال الروسية في شبه جزيرة القرم، ودخل سينتزوف إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ مايو 2018.

قائد حراك الريف بالمغرب والمعتقل حاليا، ناصر الزفزافي، قاد الاحتجاجات التي اندلعت في منطقة الريف ضد الفساد وسوء استخدام السلطة، عام 2017، قبل أن تعتقله السلطات في مايو الماضي، وتحكم عليه بالسجن لعشرين عاما.

القائمة القصيرة ضمت أيضا المنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان وتنقذ المهاجرين في البحر المتوسط، منذ عام 2015، ومنها “مؤسسة قارب اللاجئين”، و”جوجند ريت” و”قارب الإنقاذ” و”أطباء بلا حدود”، وغيرها.

ويعلن البرلمان الأوروبي اسم الفائز يوم 25 من الشهر الجاري، فيما يقام حفل تسليم الجائزة في مدينة ستراسبورغ (شرق فرنسا) في ديسمبر القادم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *